منتدى الحرس البلدي الجزائري *شرف*وفاء* تضحية*
مرحبا بكم زوارنا الكرام في منتدى: الحرس البلدي الجزائري
نتمنى أن لا تراقبونا بعين الضيف بل بعين صاحب الدار
يا ضيفنـا لو زرتنـا لوجـدتنا .......نحـن الضيـوف وأنت رب المنـزل
تقبلوا تحيات المدير العام.
رفرف يا علم بلادي
سنبقى كالصقور لن ننحني
إلياذة الجزائر
مرحبا بك .. أنت الزائر رقم:

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التوقيت الان
المواضيع الأخيرة
» الحرس البلدي GARDE COMMUNALE
الجمعة أغسطس 19, 2016 4:31 pm من طرف abbes zerouali

» الطريقة الصحية للذبح حسب الشريعة الاسلامية
الجمعة أغسطس 19, 2016 4:11 pm من طرف abbes zerouali

» أسماء عربية و اعجمية و معانيها
الجمعة أغسطس 19, 2016 4:08 pm من طرف abbes zerouali

» هل تعرف الحجر الاسود ........اكتشف
الجمعة أغسطس 19, 2016 4:03 pm من طرف abbes zerouali

» في الذكرى 54 لاستقلال الجزائر
الإثنين يوليو 04, 2016 3:10 pm من طرف Admin

» رسالة من الحرس البلدي الجزائري لا مكان للشيعة الروافض على أرض الجزائر أرض الشهداء
الأحد يوليو 03, 2016 3:35 pm من طرف Admin

» Gardes communaux de Laghouat Après le terrorisme, le poison
الجمعة يونيو 17, 2016 3:18 pm من طرف Admin

» الهنود الحمر (المسلمون الذين لا يعرفهم المسلمون)
الأربعاء يونيو 15, 2016 4:56 pm من طرف Admin

» حوار الطرشان
الخميس يونيو 09, 2016 7:09 pm من طرف سالم

الاستماع للقرءان
الحرس البلدي: تاريخ يروى للأجيال
تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin - 267
 
abbes zerouali - 48
 
سالم - 23
 
عامر حمدي - 23
 
zohir katalouni - 16
 
krimoustor - 4
 
Mustafa west - 3
 
سلطاني القليل - 2
 
ayoub amir 9 - 1
 
halim1968 - 1
 


الهنود الحمر (المسلمون الذين لا يعرفهم المسلمون)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الهنود الحمر (المسلمون الذين لا يعرفهم المسلمون)

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يونيو 15, 2016 4:56 pm


الهنود الحمر (المسلمون الذين لا يعرفهم المسلمون)
قبل أن يتهمني البعض بالجنون لما سأعرضه من معلومات تاريخيةٍ خطيرة ،ٍ ينبغي علينا أولا أن نراجع مع اً ما تعلمناه سابقاً في كتب التاريخ المدرسية.
فلقد تعلمنا أن قارني أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية كانتا قارتين مجهولتين حتى عام 1429م عندما اكتشفها بحار إيطالي اسمه (كريستوفر كولمبوس )، وهناك وجد هذا البحار الإيطالي الذي كان يعمل لصالح ملكي إسبانيا (فرناندو) و(وايزابيلا) أناس اً يعيشون في تلك الأرض ، فظن أنهم من الهنود، فأسماهم (الهنود الحمر) للونهم الأسمر المائل للحمرة ، ثم جاء (أميركو فاسبوتشي) وهو أحد البحارة الإيطاليين ليكتشف أن تلك الأرض ليست الهند وإنما هي قارة جديدة (ومن هنا جاءت تسمية أمريكا)، ولأن الهنود الحمر لم يكونوا متحضرين ، ولإنهم كانوا من اكلي لحوم البشر (كما تصورهم السينما الأمريكية دائما) فلقد تطوع الأوروبيون البيض بنشر الحضارة والثقافة في أوساط الهنود الحمر... انتهت الرواية الغربية .
الحقيقة أن هذه الرواية التاريخية لا تعدو مجرد هراء أراد الأوروبيون فيه تبرير إبادتهم للشعب الهندي الأحمر، والمحزن في الأمر أننا تقبلنا هذه الرواية وكأنها حقيقة تاريخية ، فالسر الخطير الذي ظل طي الكتمان في أرشيفات إسبانيا والبرتغال لمئات السنين هو أن الهنود الحمر كانوا شعوبا إسلامية تمت إبادتهم بدافع صليبي حاقد على الإسلام والمسلمين ، وقبل أن يظن القارئ أن هذا الكلام ما هو إلا خيال كاتب يؤمن بنظرية المؤامرة ، ينبغي علينا أ ن نستعرض بعض الحقائق التاريخية.
(القرن الرابع الهجري) ذكر المؤرخ المسعودي في كتابه "مروج الذهب ومعادن الجوهر" المكتوب عام 569 م أن أحد المغامرين من قرطبة واسمه الخشْخاش بن سعيد بن الأسود، عبر بحر الظلمات (المحيط الاطلسي حاليا) مع جماعة من أصحابه إلى أن وصل إلى الأرض وراء بحر الظلمات ، ورجع سنة 988 م وقال الخشخاش لما عاد من رحلته بأنه وجد أناسا في الأرض التي وصلها، وهذا يؤكد أن المسلمون يعرفون أن ثمة أرضا وراء بحر الظلمات.
(القرن الخامس الهجري ) الشيخ البربري ياسين الجزولي(والد الشيخ عبد الله بن ياسين مؤسس دولة المرابطين ) قطع المحيط الأطلسي وذهب إلى المناطق شمال البرازيل مع جماعات من أتباعه ، ونشر فيها الإسلام ا وأسس منطقة كبيرة كانت نابعة للدولة المرابطية ا ولا تزال هنالك مدنا تحمل أسماء إسلامية مثل (تلمسان) و(مراكش) و(فاس() إلى يوم الناس هذا.
(عام 1327 م) المورخ الإسلامي شهاب الدين العمري يذكر قصة عجيبة في كتابه "مسالك الأبصار وممالك الأمصار" بأن سلطان إمبراطورية مالي المسلم (منسا موسى) رحمه الله لما ذهب للحج عام 1327 م ، أخبره بأن سلفه أنشأ مائتي سفينة وقطع المحيط الأطلسي نحو الضفة الأخرى المجهولة وأنابه عليه في حكم مالي ولم يعد قط ! وبذلك بقي هو في الملك ا وقد و جدت بالفعل كتابات في البيرو والبرازيل وجنوب الولايات المتحدة تدل على الوجود الإفريقي الإسلامي من كتابات إما بالحروف الكوفية العربية أو بالحروف الإفريقية بلغة الماندينك ؟ وهي لغة لشعب كله مسلم الانَ.
(عام 1439 م ) كريستوفر كولومبوس نفسه يكتب في مذكراته "إن الهنود الحمر يلبسون لباسا قطنيا شبيها باللباس الذي تلبسه النساء الغرناطيات المسلمات " وذكر أنه وجد في كوبا مسجدا، والجدير بالذكر أن أول وثيقة هدنة بين كرستوفر والهنود الحمر كانت موقعة من طرف رجل مسلم (الوثيقة موجودة في متحف تاريخ أمريكا بتوقيع بحروف عربية من رجل من الهنود الحمر اسمه محمد ! ! ! )
(عام 1920 م ) البروفيسور ليون فيرنيل الذي كان أستاذا في جامعة هارفرد، كتب كتابا اسماه : " أفريقيا و اكتشاف أمريكا " يقول فيه : "إن كريستوفر كولومبس كان واعيا الوعي الكامل بالوجود الإسلامي في أمريكا وركر فْي براهينه على براهين زراعية ولغوية وثقافية ، وقال بأن المانديك المسلمين بصفة خاصة انتشروا في وسط وشمال أمريكا، وتزاوجوا مع قبيلتين من قبائل الهنود الحمر، وهما : " إيروكوا" و"الكونكير" في شمال أمريكا، وانتشروا - كما ذكر – في البحر الكاريبي جنوب أمريكا، وشمالا حتى وصلوا إلى جهات كندا !
(عام 1960 م ) جيم كوفين "كاتب فرنسي ذكر في كتابه : "بربر أمريكا"، بأنه كانت تسكن في أمريكا قبيلة بربرية مسلمة اسمها "المامي" وهي كلمة معروفة في أفريقيا الغربية ومعناها: " الإمام "، وهي تقال عن زعماء المسلمين ، وذكر بأن اكثريتهم كانت في الهندوراس في أمريكا الوسطى ، وذلك قبل كريستوفر كولومبس.
(عام 2000 م ) لويزا إيزابيل أل فيريس دو توليدو، وهي دوقة مد ينة سيدونسا اكتشفت بالصدفة وهي ترمم قصرها في مدينة باراميدا وثائقا إسلامية مكتوبة بالعربية ترجع إلى العهد الأندلسي ، في هذه الوثائق وصف كامل لأمريكا والمسلمين فيها قبل كريستوفر كولومبس ، خبأها أجدادها الذين كانوا حكام إسبانيا وكانوا جنرالات في الجيس الإسباني ، وأميرالات البحرية الإسبانية . وقد خافت أن يحرقها الإسبان بعد موتها، فقامت بوضعها في كتاب قبل أن تموت سنة 2008 م ، وهذ الكتاب اسمه « Africa versus America » وفيه تفاصيل انوجود الإسلامي في أمريكا.
بعد كل هذه الحقائق وكما رأينا يتضح أن المسلمين كانوا قد هاجروا إلى أمريكا قبل مئات السنبن من دخول كولمبوس لها، ولكنهم لم يهاجروا ليسرقوا الذهب وليبيدوا السكان الأصليين ، بل ذهب المسلمون إلى أمريكا ليحملوا رساله السلام ، رسالة العدل ، رسالة لا إله إلا االله ، محمدا رسول االله ، هذه الرسالة التي دخلت قلوب وأرواح السكان المحليين الذين سماهم الإسبان الصليبيون ب "الهنود الحمر" و أعلنوا ضدهم حرب إبادة لسحق الاسلام .
منقول بتصرف من كتاب 100 من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ
المؤلف و الباحث الأستاذ/ جهاد التربانى
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 267
تاريخ التسجيل : 27/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://harasbaladi.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى